Support to the Association Agreement Programme



قالوا عن البرنامج

09/01/2011


مشروع التوأمة المؤسسية لهيئة السلامة البحرية 
"عاد مشروع التوأمة بفوائد عظيمة على الهيئة فيما يخص جميع المسئوليات والمهام المسندة إليها وذلك من خلال رفع كفاءة الأداء بالإدارات المركزية والإدارات العامة التابعة للهيئة. 
المشروع ناجح من جميع الأوجه، وقد حقق الأهداف المرجوة وهذا بفضل التعاون المثمر والإخلاص في العمل من جميع المشاركين في المشروع من وزارة التعاون الدولي والمفوضية الأوربية" 
لواء بحري أركان حرب مصطفى محمد عز الدين وهبه – رئيس هيئة السلامة البحرية 

مشروع التوأمة المؤسسية للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء
"نجح المشروع في تحقيق أهدافه المخططة وذلك للدقة والجهد المبذول في تنفيذ مراحل وإجراءات ما قبل التعاقد، بما أدى إلى توقيع عقد يتضمن خطة عمل واقعية قابلة للتنفيذ تلبي احتياجات الجهاز في إطار المطالب القومية والمعايير الدولية. 
تم تحقيق التعاون بين الجهاز والبرنامج في أفضل صورة ممكنة، ويرجع ذلك إلى حسن التخطيط للمشروع، والتعرف على الدروس المستفادة من التجارب الناجحة السابقة، والإقتداء بها مع المتابعة المستمرة من إدارة البرنامج لمراحل تنفيذ المشروع آنيا." 
أحمد كمال عبد العزيز – وكيل الوزارة ورئيس الإدارة المركزية لشئون مكتب رئيس الجهاز. 

مشروع التوأمة المؤسسية لهيئة تنظيم السياحة  
"مثل مشروع التوأمة الذي عقد بالهيئة والمقدم من الاتحاد الأوربي من خلال برنامج دعم المشاركة المصرية الأوربية لمدة عامين ( ابريل 2007- ابريل 2009) أداة فعالة في التطور الذي تشهده الهيئة حاليا.
وعن التعاون بين الهيئة وبرنامج دعم المشاركة المصرية الأوربية خلال فترة المشروع، فقد كان يتسم بالمرونة وتجاوب برنامج دعم المشاركة المصرية الأوربية مع الهيئة بما يحقق الأهداف المرجوة من المشروع." 
عمرو العزبي - رئيس الهيئة العامة للتنشيط السياحي    

تنظيم جولة دراسية لوزارة العدل باستخدام آلية تايكس 
"بدء التعاون بين وزارة العدل وبرنامج دعم المشاركة المصرية الأوربية عام 2007، ويتسم هذا التعاون بالنجاح والاستمرارية في العديد من المجالات المتعلقة بدعم العدالة وسيادة القانون" 
المستشار أسامة عطاوية - مساعد وزير العدل لشئون المكتب الفني للسيد الوزير  

مشروع التوأمة المؤسسية لإدارة السلامة والصحة المهنية 
أتاح لنا هذا المشروع فرصة التعرف على التوجيهات الأوربية في هذا المجال التي تشمل أدق التفاصيل لحماية جميع فئات العمال داخل أماكن العمل المختلفة والتعرف على القانون الإيطالي المنفذ للتوجيهات الأوربية بشكل خاص كنموذج لإحدى الدول الأوربية المنفذة لتلك التوجيهات. وقد أعطى لنا المشروع الفرصة للدراسة والمقارنة الدقيقة بين التشريعات الأوربية والمصرية ومنها تم وضع خطة لتعديل بعض القرارات الخاصة بمجال السلامة والصحة المهنية لتتطابق مع المعايير الدولية. 
محمد سليمان إبراهيم - رئيس الإدارة المركزية لرعاية وحماية القوى العاملة وتأمين بيئة العمل