Support to the Association Agreement Programme



تعزيز قدرات الحجر الزراعي في مصر

03/06/2013


دخلت العلاقات المصرية الأوربية مرحلة جديدة بعد توقيع اتفاقية المشاركة المصرية الأوربية التي بدأ تنفيذها في أول يونيو 2004، وكذلك بعد إقرار مجلس المشاركة المصري الأوربي لخطة عمل سياسة الجوار في اجتماعه يوم 6 مارس 2007. ويهدف الجانبان المصري والأوربي إلى دعم التعاون السياسي، وتقوية العلاقات المالية والتجارية، وتعظيم جهود التنمية الاقتصادية،  وبناء جسور للحوار الثقافي والاجتماعي لتقوية وترسيخ العلاقات. 


وقد أنشئ برنامج دعم اتفاقية المشاركة المصرية الأوربية بوزارة التعاون الدولي في ديسمبر 2005 ليتولى تنسيق الأنشطة المشتركة الممولة من الاتحاد الأوربي. والعمل علي تحقيق أهداف المشاركة، التي تشمل تقريب النظم والتشريعات، ورفع قدرات أجهزة الحكومة المصرية، بوسائل من بينها مشروعات للتوأمة بين تلك الأجهزة وأقرانها في الاتحاد الأوربي، وتوفير الدعم الفني والخبرة وغيرهما من الوسائل التي تمتلكها المؤسسات التي حققت أفضل الممارسات والتجارب والنتائج.

 
ويولي الجانبان أهمية خاصة وأولوية كبيرة للتعاون في قطاع الزراعة. ومن أجل الحفاظ على القدرة التنافسية للإنتاج الزراعي في مصر، وتجاه الأسواق العالمية وأسواق الاتحاد الأوربي، يواجه المنتجون الزراعيون تحدي الالتزام باشتراطات الصحة النباتية العالمية والأوروبية. وتخطي المعوقات الناتجة عن مشاكل مثل بقايا المبيدات في المحاصيل الزراعية، وبكتيريا العفن البني في البطاطس، وتجاوز مستويات المطهرات المسموح بها في الفول السوداني (مثل الأفلاتوكسين). وهو ما حفز الحكومة المصرية علي وضع  نظام الحجر الزراعي ضمن أولويات الإصلاح. واتفق الجانبان علي تخصيص مشروع للتوأمة بين الحجر الزراعي المصري والمؤسسات النظيرة في بلدان الاتحاد الأوربي.

 
وقد دعي برنامج دعم المشاركة المصرية الأوربية، نقاط الاتصال في بلدان الاتحاد الأوربي السبعة والعشرين، للمشاركة في مشروع دعم الإدارة المركزية للحجر الزراعي المصري. وترشيح شريك أوربي قادر ومؤهل لتنفيذ أنشطة المشروع. وتلقي البرنامج عدة عروض. ووقع الاختيار علي عرض مقدم من الجهات التالية:
1.    هيئة ضمان سلامة المنتجات الغذائية والاستهلاكية في هولندا، كشريك أساسي مسئول.
2.    المجلس الوطني للغذاء والزراعة والمناطق الريفية في فرنسا، كشريك مساعد.
3.    هيئة بحوث الغذاء والبيئة في المملكة المتحدة. شريك ثاني.

 

ويهدف المشروع لبناء منظومة حديثة للحجر الزراعي في مصر، تتوافق مع معايير ثلاث منظمات دولية، هي:
1) اتفاقية منظمة الأغذية والزراعة FAO لوقاية النباتات- روما 1951،       
2) المعايير الدولية لتدابير الصحة النباتية وفقا لاتفاقية وقاية النباتات،
3) إجراءات الصحة النباتية وفقا لقواعد منظمة التجارة العالمية WTO.

 

وتقوم فكرة المشروع علي تحقيق أربعة مكونات: 
 

المكون الأول - إصلاح الأساس القانوني والتشريعي: 
ويشمل تمكين الإدارة المركزية للحجر الزراعي لتقوم بدور المنسق العام لمهام الرقابة علي صحة النباتات، وتطبيق إجراءات الوقاية من دخول الكائنات الحية الضارة وحظر انتشارها. وتقريب لوائح وسياسات ونظم العمل مع أفضل الممارسات الأوربية. والمساعدة علي تقنين دور لجنة الصحة النباتية بوزارة الزراعة في مراقبة استخدام المبيدات والملوثات أثناء عمليات الزراعة.

 

المكون الثاني - تطوير الهيكل التنظيمي والمؤسسي: 
ويعني بتطوير الهيكل التنظيمي للإدارة المركزية للحجر الزراعي. وإعداد خطة إستراتيجية للحجر الزراعي. وإعداد دليل السياسات والإجراءات. وتقوية القدرات الإدارية للقيام بالمهام الجوهرية للحجر الزراعي. وإعداد برنامج لنشر الوعي بين المنتجين عن أفضل الممارسات الزراعية والمراقبة الذاتية أثناء عمليات الإنتاج.

 

المكون الثالث - التدريب الفني: 
وهدفه رفع كفاءة مفتشي الحجر الزراعي والتنفيذيين بمختبرات الصحة النباتية علي اشتراطات ومعايير كل من الاتفاقية الدولية لوقاية النباتات، والمعايير الدولية لتدابير الصحة النباتية، وشهادات المنظمة الدولية للجودة.

 

المكون الرابع -  تطوير تكنولوجيا المعلومات: 
وذلك بإنشاء نظام تفاعلي متكامل على الإنترنت يربط الإدارة المركزية للحجر الزراعي مع المديريات ونقاط التفتيش على الحدود، ومختبرات الصحة النباتية. وتطوير أداء إدارة التخطيط والسياسات.
وقد وقع عقد مشروع التوأمة في شهر أبريل 2013 وبدأ تنفيذ خطة العمل. ويستمر المشروع لثلاثين شهراً تنتهي - بإذن الله - في سبتمبر 2015.  ويرصد البرنامج ميزانية تنفيذ المشروع قدرها 1.5 مليون يورو (تعادل حوالي 13.5 مليون جنيها مصريا).